الثلاثاء، يناير 25، 2011

25يناير يوم الغضب في طنطا


يوم الغضب في طنطا إنذار للنظام وأحزاب المعارضة
الآلاف يطوفون مدينة طنطا والأمن تصرف بحيادية
المتظاهرين يجلسون أمام مقر الحزب الوطني
شهدت مدينة طنطا مظاهرة حاشدة من الساعة الثانية ظهرا من أمام مبنى محافظة الغربية والذي شهد تجمع العشرات من الشباب الثائر على الأوضاع فى ظل غياب المعارضة عن المشهد تماما واستمرت لمدة نصف ساعة تقريبا أمام ديوان محافظة الغربية ويقرر المتظاهرين الخروج من الحيز الضيق من أمام المحافظة ويتجهون إلى شوارع طنطا وهنا يلتف المواطنين حولهم وخاصة 

بعد أن قرر الشباب الثائر الدخول لشارع طه الحكيم ليلتف حول المتظاهرين الآلاف,وأما زيادة عدد المتظاهرين يتدخل الأمن ويفرض كردون أمن على المظاهرة للحد من انضمام الآخرين لهم ويغلق الشوارع بالعساكر والدروع من الدخول لميدان الساعة ويضطر المتظاهرين الدخول للشوارع الجانبية إلا أن الأمن يغلقها تماما ،وأما ثورة الشباب يتمكنون من كسر الكردون الأمني من أمام ميدان الساعة ويدخل المتظاهرين شارع المديرية حتى ميدان المحطة ويتتبعهم الأمن فى محاولة لكسر المظاهرة إلا أن إصرار المتظاهرين كان الغالب ويكسرون الحواجز نحت هتاف الله أكبر ويدخل المتظاهرين شارع المديرية مرة ثانية من المحطة لعمر زعفان لميدان البدوي بطنطا ومنه إلى شارع سوق ناصر وسط مطاردة الأمن لهم وانضمام المئات لهم  ويتجهون إلى شارع البحر مرة ثانية وسط فر وكر منهم ومن الأمن وتستمر المظاهرة حتى ديوان عام المحافظة ومحاولات لإنهاء المظاهرة إلا أن المتظاهرين واصلوا سيرهم حتى مقر الحزب الوطني بالغربية وسط حشد هائل ويجلسون فى الشارع وسط هتافات مدوية 
غلوا السكر غلو الزيت
بلدي مباعة _مباعة متباعه رخصيه سلا مات يا نظام
يا جمال قول لأبوك شعب مصر ويكرهوك
ياللى مصري صحي النوم كفاية نام
شعب تونس لما قام هرب الريس والمدام
حد أدنى للأجور
يا أهلينا ضموا علينا انتووا معانا ولا معاهم
مصر حتفضل على عليا
يا مبارك قول الحق خربتوا البلد ولا لا
ثورة ثورة حتى النصر
حرية _حرية _ حرية
يسقط- يسقط حسنى مبارك
يا حرية فينك الطوارئ بيني وبينك
مش ح نخاف مش حنطاطى إحنا كرهنا الصوت الواطى
يا عم محمد قول لبولس بكره مصر تحصل تونس
يا جمال قل لمبارك الطيارة فى انتظارك
 الله اكبر الله أكبر












































 كما تحولت مدينة المحلة الكبرى إلى ثكنة عسكرية وانتشرت قوات الأمن المركزي المدججين بالأسلحة والسيارات المصفحة أمام قسمي أول وثان المحلة وفرقة شرطة المحلة بمدينة العمال الأولى.

وقامت قوات الأمن بنشر القوات داخل المدينة بعد الاستعانة بقوات أمن من المنوفية وكفر الشيخ والقليوبية والعديد من المحافظات، تحسبا لمظاهرات اليوم التى أطلقوا عليها مظاهرات يوم الغضب.
فى الوقت الذى قامت فيه أجهزة امن الدولة بإحكام السيطرة على مداخل ومخارج المدينة لمنع دخول عناصر من شباب 6 إبريل والقوى السياسية الذين أعلنوا مشاركتهم فى هذا اليوم وقامت بنشر القوات أمام المصالح الحكومية والبنوك ودور العبادة من مساجد وكنائس.


كما تزايد أعداد المتظاهرين بشكل غير طبيعى عقب صلاة المغرب، حيث قام الأمن بقطع الكهرباء عن منطقة الشون، والتى تشهد أحداثا ساخنة حاليا
وقد تم فرض كردون أمنى موسع ومحاصرة المتظاهرين، لمنعهم من الخروج وعمل مسيرات بشوارع المحلة منذ الثانية ظهرا، كما تم تطويق المتظاهرين بالعربات المصفحة وقوات الأمن المركزى، وقام المتظاهرون بترديد الهتافات.
وأصيب 20 مجنداً بالغربية أمس، الثلاثاء، نتيجة الاشتباكات العنيفة بين آلاف المتظاهرين ورجال الأمن بمدينة المحلة، وتنوعت الإصابات ما بين اختناقات، وإصابات فى أماكن متفرقة من الجسد نقلوا على إثرها إلى عدة مستشفيات، وقام المتظاهرون برشق رجال الأمن بالحجارة، بينما بادلهم رجال الأمن بالقنابل المسيلة للدموع.

وأفادت مصادر أمنية مطلعة، أنه تم الاستعانة بقوات أمنية إضافية من المحافظة القريبة من الغربية، بالإضافة إلى وجود العديد من المدرعات، ويحاول رجال الأمن تفريق المتظاهرين دون جدوى، حيث أكدوا استمرارهم حتى صباح اليوم التالى.
يذكر أن عدداً كبيراً من المتظاهرين قاموا بإشعال النيران فى كشك مرور بميدان الشون بالمحلة، وحرق جميع الأجهزة الموجودة به.
كما قاموا بإشعال النيران فى كاوتشات السيارات أمام إحدى محطات البنزين، بالإضافة إلى تكسير عدد كبير من المحلات بالميدان 




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة