الخميس، أكتوبر 13، 2011

محرقة العجيزى بطنطا


إعتراضا على تدشين شبكة لتقوية المحمول
طنطا تعلن الحداد لمحرقة أطفالها
صاحب برج ينتقم من الأهالى بالملوتوف
محافظ الغربية يبكى أمام حالات الأطفال المتفحمة
وحالة إستنفار فى الأمن والمستشفى الجامعى بطنطا



أمرت نيابة اول طنطا بحبس مصطفي راضي واسرته اربعة أيام على ذمة التحقيقات وتشديد الحراسة المشددة على منطقة العجيزي بطنطا عقب الاعلان عن وفاة الطفل عمرو النكلاوي مأثرا بحروقه ونقل الجثة إلى مشرحة طنطا فقد شهدت مدينة طنطا نشوب حريق هائل مروع بسبب قيام عدد من البلطجية بإلقاء زجاجة مولو توف كبيرة الحجم من اعلي أحد الأبراج علي الأهالي المتجمهرين في الشارع  احتجاجا على إقامة محطة محمول بسطح البرج مما أدي لاشتعال النيران في ملابس بعضهم وفي واجهة المنزل المجاور للبرج وأسفر ذلك عن إصابة نحو 22 مصاب علي الأقل وتم نقلهم جميعاً لمستشفي الجامعة بطنطا لعلاجهم
تسبب الحادث فى أصاب أهالي بحالة من الرعب والفزع الشديد بمنطقة العجيزي . وإصابة العديد من المواطنين بسبب تحريض  مصطفي محمد أبو النصر 50 سنه  مدرس  للمجموعة من البلطجيه بإلقاء المولوتوف عليهم

 
كان اللواء مصطفي باز  مدير أمن الغربية تلقي إخطارا من قسم أول طنطا يفيد بنشوب حريق مروع ببرج سكني  بمنطقة العجيزي ,وعلي الفور انتقلت الأجهزة الأمنية وقيادات المديرية برئاسة العميد الدكتور أشرف عبد القادر  مدير إدارة البحث الجنائي و برفقته لفيف من ضباط المباحث,و أجهزة الحماية المدنية مدعمة 5 سيارات إسعاف لنقل المصابين من شباب وأطفال  صغار وسيارة مطافي للسيطرة علي الحريق بينما تجمهر المئات من الأهالي أمام البرج السكني رافضين تسليمه للشرطة قبل أن يلقونه درساً هو والبلطجيه .
فيء إلي مكان الحريق ,ويواصل رجال الإطفاء عمليات التبريد لضمان عدم اشتعال النيران مرة أخرى بالمبنى.وكشفت المعاينة المبدئية حسب أقوال شهود عيان أن النيران شبت في احد الطوابق العلوية  وأن الحريق لم يسفر عن أية خسائر بشرية ,بينما امتدت النيرات إلي طابقين وأكثر ,وتقدر الخسائر المالية بنحو أكثر من 250 ألف جنيه ,ووجود بعض الحالات المصابة بالاختناق وتم نقلهم جميعا إلي مستشفي طنطا الجامعي لتلقي الإسعافات الأولية للعلاج .وتبين من التحريات الأولية للحادث أن أسباب الحريق لوجود خلافات بين صاحب البرج السكني وبعض سكانها أثر وجود محطة شبكة محمول فوق سطح العمارة بعد أن قام مصطفي محمد أبو النصر مالك  البرج ونجله محمد اتفق مع شركه المحمول علي حصوله علي 100 ألف جنيه سنوياً مقابل حق انتفاع للشركة  وبعد توقيع العقد قام  الأهالي بمنع المهندسين من الصعود بالمعدات وتحرير محضر إثبات حالة  مما جعل الشركة تلغى التعاقد مع صاحب البرج لعدم موافقة الأهالي ما أثار حفيظتهم وقام بإحضار البلطجيه مقابل مبلغ 20 ألف جنيه لإرهاب أهل المنطقة  وفوجئ الأهالي بالمعدات يحملها البلطجيه فجراً للصعود بها إلي سطح البرج  فتجمعوا لمنعهم مره أخري إلا أن صاحب البرج حرض البلطجيه عليهم وقاموا بإلقاء زجاجة مولو توف كبيرة الحجم من اعلي البرج علي الأهالي المتجمهرين في الشارع مما أدي لاشتعال النيران في ملابس بعضهم وفي واجهة المنزل المجاور للبرج وأسفر ذلك عن إصابة إبراهيم سمير 15سنه ومحمد عزت محمد 16سنه وعلى السيد عبد المنعم 45سنه وأحمد سليمان الفخرانى 16سنه ,احمد توفيق أمين 13سنه وفاتن سعيد محمود 40سنه وعمرو عبد اللطيف النكلاوى 19سنه وزياد محمد السبعاوى 10سنوات وحسام محمد السبعاوى 11سنه ومحمد أحمد سعد 14سنه والسيد محمد منصور 14سنه ومحمود على حسن 11سنه وحازم محمد نبيه 15سنه وجاسر أسامه عبد الحميد 12سنه وأيمن سعد فتحى 14سنه ومحمد حسن سعيد 17سنة وحسن محمد سعيد40سنة  وتم نقلهم جميعاً لمستشفي الجامعة بطنطا لعلاجهم في الوقت الذي تم فيه استدعاء سيارتين امن مركزي وسيارة مصفحة للسيطرة علي الموقف بعد أن تجمهر الأهالي أمام المنزل يريدون الفتك بالمتهم وتم إقناعهم بفض التجمهر وتم القبض علي
على انجال صاحب العقار أحمد 24سنه طالب بكلية الطب وعبد الله 15سنه طالب وترمين 19سنه طالبة بكلية الآداب أمال محمد غنيم 48سنه زوجة مالك العقار وأماني عطية فرج زوجة نجل مالك العقار بينما تمكن المتهم من الهرب خشية تعدي الأهالي عليه وقام بتسليم نفسه لقسم أول طنطا .تم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيق.
مدينة طنطا شهدت امس الأول حالة من الحداد استمرت إلى الساعات الاولى من صباح امس عقب احتراق 21 طفلا تتراوح اعمارهم من 6 سنوات وحتي 18 عاما . احتشد مئات المواطنين أمام   مستشفي الطواريء الجامعي بالمدينة ترقبا لفحص حالات الأطفال التى تنوعت درجات الحرق من حروق الدرجة الثانية والدرجة الثالثة وثلاث حالات حروق بنسبة مائة في المائة .
استمعت مدونة يامصر قومى  إلى اولياء امور الأطفال الذين رووا المأساة موضحين إن احد مالكي الابراج السكنية ويدعي مصطفي راضي بمنطقة العجيزي- احد الاحياء الفقيرة بالمدينة -اصر على تركيب شبكة لتقوية الهاتف المحمول اعلى العقار الذي يملكه مما ادي إلى تجمع الاهالى بساحة مسجد المنطقة للوصول إلى قرار مع صاحب العقار يقتضي بمنع تركيب شبكة التقوية خشية التعرض للأمراض السرطانية , بدات المفاوضات بين اهالى المنطقة ومالك العقار الا إن مالك العقار لم يستمع لهم وهدد باستئجار بلطجية وحرق الشارع باهله في حالة تعرض أي فرد له ومنعه من تركيب شبكة التقوية .
توجه اهالى المنطقة في الواحدة من ظهر امس الأول إلى مقر قسم شرطة اول طنطا لتحرير محضر وتم عرض المحضر على النيابة ,وبمجرد علم صاحب العقار بتحرير الاهالى محضر ضده قام هو الاخر بتحرير محضر ليتم عرض المحضرين أمام النيابة التى اكدت إن صاحب العقار يملك التصاريح اللازمة لاقاماة برج التقوية . امام تعنت الاهالى قام مصطفي راضي 52 سنة ويعمل مدرس بالمنطقة الازهرية وبمعاونة ابنه طالب بكلية طب جامعة طنطا باستئجار مجموعة من البلطجية الذين تحينوا انشغال اهالى المنطقة بمتابعة مباراة كرة القدم بين الزمالك وانبي ودشنوا محطة التقوية التى بمجرد مشاهدتها تم جمهرة الاهالى الذين فوجئوا بالقاء جراكن ملوتوف بشكل عشوائي من أعلى البرج السكني لتصيب الأطفال الذين تواجدوا بالمنطقة وعلى مساحات كبيرة بحروق من الدرجة الثانية والثالثة .

اسر المصابين الذين فقد معظمهم الوعي جراء مشاهدتهم لأبنائئهم الذين تفحمت اجسادهم , ورصدت حالة الهياج التى انتابت اسر الأطفال بسبب غياب العديد من الامكانيات بالمستشفي الجامعي الأمر الذي ادي بالاسر إلى الاحتشاد أمام استراحة المحافظ للمطالبة بتواجد المحافظ مع ذويهم بالمستشفي الجامعي .
قال الدكتور أسامة شعيب المشرف على الحالات إن نسبة الحروق تتراوح بين 25 إلى 81 في المائة اضافة إلى حالتين وصل فيهم الحرق إلى درجة مائة في المائة وانه تم تفريغ اكثر من 21 سرير طبي بالمستشفي لاستيعاب الحالات إلا إن  بعض الادوية التى نفذت من صيديلية المستشفي تم شراؤها .
اجرت الوفد اتصالا هاتفيا بالدكتور أيمن السعيد المشرف العام وكبير الاطباء بالمستشفي الجامعي في الثانية منتصف الليل الذي اكد انه تم رفع حالة الاستنفار داخل المستشفي وانه يقوم باجراء اتصالات عاجلة باطباء الرمد والعيون والجراحة لمحاولة تدارك الحالات مضيفا انه تم الاتصال لنقل الحالات الخطرة إلى مراكز الحروق بالمحافظة بمنطقة السنطة وكفر الزيات .
وفي تمام الرابعة فجرا فوجئت الوفد بالمستشار محمد عبد القادر محافظ الغربية بساحة المستشفي الجامعي مما ادي إلى تدافع اولياء الامور الذين هاجموه بسبب غياب الاهتمام باطفالهم الأمر الذي دفع ببعض الاهالى إلى التدخل لنجدة المحافظ الذي تفحص الحالات وسط تدافع الأسر الذين طالبوه باجراء فوري لانقاذ الاطفال ,رصدت عدسة الوفد مشهدا للمحافظ الذي كاد إن يفقد وعيه جراء المشاهد المأسوية لاجسام الأطفال المتفحمة ولم يتمالك المحافظ نفسه حتي سقطت دموعه باكيا أمام الأسر واجري العديد من الاتصالات بهدف توفير سيارات فورية مجهزة لنقل الحالات إلى معهد ناصر بالقاهرة لمتابعة الحالة العلاجية كما قام بتوفير سيارتين من المرفق الداخلي لمرافقة الاهالى إلى القاهرة للاطمئنان على ذويهم .
تواجد مساعد الحاكم العسكري  و ضباط من قوة المباحث بالمحافظة لمتابعة حالة المرضي وجمع تحريات حول الواقعة حيث اكد المقدم ياسر عبد الحميد رئيس مباحث اول طنطا انه تم التحفظ على كل افراد اسرة صاحب العقار وانه سيتم عرضه أمام النيابة بعد استيفاء اوراق المحضر الرسمية والاستماع إلى شهود الواقعة من الاهالى بينما اوضح المقدم احمد شتا من مباحث المديرية انه جاري جمع التحريات لتقديمها إلى الجهات المعنية بهدف سرعة الاجراءات .
 ساحة المستشفي الجامعي شهدت تجمعا للنشطاء السياسين الذين طالبوا بسرعة تقديم الجاني للعدالة ومن عاونه
قام المسئولون بمديرية  الصحة بمحافظة الغربية بنقل 13 حالة بينهم 4 أطفال من المصابين فى مشاجرة طنطا لمعهد ناصر بالقاهرة نظرا لتدهور حالتهم وخطورة حروقهم والتى أصيب فيها 21شخصا بعد أن قام صاحب برج سكنى وأبناؤه بالتعدى على سكان البرج وإلقاء زجاجات المولوتوف عليهم من نوافذ البرج لقيامهم بمحاولة منعه من إقامة شبكة تقوية للمحمول أعلى البرج 



وتم نقل محمد سليمان 19سنة حروق بالصدر والبطن بنسبة 35%، حسن محمد 15سنة حروق بالوجه والرقبة بنسبة 30%، أيمن فتحى 14سنة حروق بالوجه والطرفين بنسبة 25%، محمد إبراهيم 14سنة مصابا بحروق من الدرجات الثلاث بالوجه والساعدين بنسبة 90%، سيد منصور14سنة مصابا بحروق بالوجه والطرفين بنسبة 54%، فاتن محمود 40سنه مصابة بحروق بالبطن والطرفين بنسبة 40%،محمد عريبى 30سنة مصابا بحروق بالوجه والبطن بنسبة 30%،محمد سعد 15سنة مصابا بحروق بالوجه والرقبة بنسبة 20%، إبراهيم سميرالسيد15سنة مصابا بحروق بالصدر والرقبة بنسبة 90%.والأطفال الأربعة هم أحمد توفيق 11سنة مصابا بحروق بالوجه والرقبة بنسبة 25%، جاسر أسامة 12سنة مصابا بحروق بالرقبة والصدر بنسبة 35%،حسام على 9سنوات مصابا بحروق بالوجه والصدر بنسبة 60%، حسام السبعاوى 11سنة مصابا بحروق بالوجه والساقين بنسبة 30%.وقد أكد المسئولون بأنه تم نقلهم لمعهد ناصر بالقاهرة نظرا لتدهور حالتهم وخطورة الحروق 



الفيديو


                                              

اضغط هنا صاحب برج ينتقم من الأهالى بـ"جراكن" المولوتوف

      

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة