السبت، مارس 12، 2011

المسلمون يقدمون الورد للأقباط

المسلم والقبطى نسيج مصر
تقدديم الورد للاقباط أمام كنيسة مارجرجس 

هى دى مصر وهى دى رجالها لافرق بين المسلم والمسيحى_  الوحدة الوطنية وعنصرى الأمة_موقفين  لا اميل لهم تماما بل اميل لكلمة النسيج الوطنى وكلمة النسيج لمن لا يعرف  ان النسيج لابد ان يكون مكون من اللحمة والسدا حتى يكتمل النسيج والذى  يتكون  من خيوط طوليه تسمى...السدا...وخيوط عرضيه تسمى... اللحمه ...حيث يمرر خيط اللحمه مره إلى اعلى ومره إلى اسفل بالتبادل
وهنا  فى مصر المسلم والمسيحى هما السداواللحمة وكلاهما لابد من وجودهما من أجل إكتمال النسيج _ولذا ما أختلف معه من المسيحيين بمصر هو خلاف سياسى لا أكثر ولا أقل كما يحدث مع المسلم فى نفس الوقت وقد أضرت إلا ذلك فى خلافى مع البابا شتوده من يوم 25يناير لم يكن خلاف دينيا بل هو خلاف سياسى على موقف سياسى اتخذه بعدم المشاركة ووصف المظاهرات 
لكن اليوم الجمعة شهد شارع على مباركب طنطا ملحمة مصرية بعد أن قامت مجموعة من المسلمين صباح اليوم وقبل الذهاب إلى صلاة الجمعة بتوزيع الورد على الأقباط بطنطا  أثناء خروجهم من كنيسة مار جرجس بشارع على مبارك والتي تعد من أكبر الكنائس بالغربية ويحضر لها يوميا الكثير من الأقباط للصلاة وتلقى  العظة والإرشاد وكذا وجود بها مركز لتقديم الخدمات للطلاب بالمدارس وبالقرب من  أكثر دار للخدمات القبطية منها دار الرعاية للمسنين الأقباط مما جعل مار جرجس  مزار ومكان لأكبر تجمع قبطي بطنطا يوميا
لاقت لفتة توزيع الورد من قبل المسلمين لتؤكد على قوة النسيج الوطني المسلم والقبطي ودار حديثا وديا بين المسلمين والأقباط فى إطار المحبة والأخوة التي تجمعهم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة