الخميس، أبريل 28، 2011

شباب الوفد يطالب بطرد السفير الاسرائيلى


 مظاهرة لشباب الوفد أمام السفارة الأسرائلية 
المتظاهرون يطالبون بإنهاء الحصار الإسرائيلي الظالم على غزة

 تظاهر من شباب حزب الوفد أمام السفارة الإسرائيلية وذلك للمطالبة برحيل السفير الإسرائيلي وللتضامن مع الشعب الفلسطيني ضد الاعتداءات التي تحدث في الأراضي الفلسطينية‏.‏
كان شباب حزب الوفد قد أصدروا بيانا طالبوا فيه باستبعاد السفير الإسرائيلي لحين اعتراف إسرائيل بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بالإضافة كما طالب المتظاهرون بإنهاء الحصار الإسرائيلي الظالم على غزة .. مؤكدين تأييدهم للمقاومة الفلسطينية المشروعة.
وضرورة وقف تصدير الغاز لإسرائيل وأعلنوا تأييدهم للمقاومة المشروعة في فلسطين ولبنان ضد الاعتداء الإسرائيلي وقد ظل المتظاهرون يرددون العبارات المعادية لإسرائيل والمطالبة برحيل السفير الإسرائيلي ورفعوا اللافتات والعبارات التي تعبر عن مطالبهم.
وشارك في المظاهرة قيادات وشباب الوفد بالقاهرة والمحافظات واتحاد الطلاب الوفديين. في مقدمتهم جمال شحاتة سكرتير اللجنة النوعية لشباب الوفد ومحمد سليمان ومحمد المسيرى سكرتيري مساعد اللجنة العامة بالغربية ومحمد فؤاد سكرتير اللجنة العامة بالسويس ومحمد جمعة سكرتير اللجنة العامة بالإسماعيلية ومحمد مبروك رئيس اتحاد سباب الوفد ورئيس اللجنة العامة لسباب الوفد بالغربية وفتحي بدر سكرتير سباب الوفد بالغربية ومحمد مسعود نائب رئيس اللجنة العامة للشباب بالغربية وأحمد شريف رئيس اللجنة العامة للسباب بالإسكندرية وحسام شاهين رئيس شباب القليوبية وميادة مدحت ولفيف من شباب الوفد بالشرقية والغربية و  وردد المتظاهرون العديد من الهتافات "غزة غزة رمز العزة " والشعب يريد تحرير فلسطين.
كما قام شباب الوفد بحرق علم إسرائيل...قتل
من ناحية أخرى أكد السيد البدوي رئيس حزب الوفد أن المطالب التي رفعها شباب الوفد أثناء المظاهرة التي قاموا بها الاثنين، أمام السفارة الإسرائيلية بالقاهرة هي مطالب الحزب بالفعل، خصوصا المطالبة باعتراف إسرائيل بالدولة الفلسطينية حتى حدود 1967 وعاصمتها القدس. جاء ذلك خلال لقاء البدوي مع المئات من شباب الحزب، عقب عودتهم من المظاهرة الحاشدة أمام السفارة الإسرائيلية.
وشدد البدوي على ضرورة التزام إسرائيل باتفاقية السلام وقرارات الأمم المتحدة وقرار مجلس الأمن رقم 242 وانسحابها من الأراضي العربية، التي احتلتها عام 1967 وتعهدها بإقامة سلام مع جيرانها العرب.
وأضاف رئيس حزب الوفد أن القضية الفلسطينية حاضرة في كل لقاءاته مع جميع المسئولين الأمريكيين والأوروبيين، الذين التقى بهم  أخيرا، ومنهم وزير خارجية اليونان ومساعد وزير الخارجية الأمريكي ورئيس وفد الاتحاد الأوروبي والسفيرة الأمريكية والسفير الألماني وغيرهم 
ألبوم صور الوقفة

































الفيديوهات الخاصة بالوقفة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة