الاثنين، فبراير 08، 2010

إحتراق مخازن شركة طنطا للكتان


شب حريق هائل بشونةالساس الناتج من صناعة الكتان والتى تقع على مساحة 10 أفدنة والملاصقة للشركة تماما ، هرعت قوات الحماية المدنية  إلى مكان النيران فى محاولة للسيطرة عليها قبل أن تمتد إلى الشركة ومصنع النويهى وشونة التفريش الخاصة بالكتان.
تم استدعاء سيارات مطافئ من طنطا وزفتى والسنطة والمحلة الكبرى والوحدات المحلية القروية المجاورة للسيطرة على النيران حيث تواجد أكثر من 10 سيارات مطافئ للسيطرة على النيران المشتعلة والتى ساعدة شدة  وسرعة الرياح والطقس السيئ من زيادة اشتعالها.
انتقل إلى مكان الحريق اللواء أبو الفتوح الوردانى مساعد مدير أمن الغربية واللواء سامى سعيد مدير الحماية المدنية و الدكتور محمود  عمارة
رئيس مدينة طنطا وفهمى الصاوى مساعد رئيس مدينة طنطا وقيادات الشرطة فى محاولة للسيطرة على الحريق وإعداد تقرير حول الواقعة


غطت سحابة الدخان الكثيفة سماء المنطقة بالكامل  وعدم الرؤية  مما أصاب حركة  المرور والسير على الطريق  أصيب 3 باختناقات شديدة نتيجة الدخان الكثيف المتصاعد من الحريق حتى توقفت فيه سيارة المطافئ
التابعة للشركة جثة هامدة نتيجة تعطلها وعدم وجود أحد لتشغيلها.
يأتى هذا فى الوقت الذى تظاهر فيه عمال الشركة أمام ديوان مجلس الوزراء احتجاجا على سياسة المستثمر السعودى عبد الله الكحكى والمفوض العام للشركة وقيادات الشركة وتعنتهم ضد العمال وعدم صرف راتب شهر يناير حتى الآن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة