الأربعاء، أكتوبر 13، 2010

محمد المسيرى .....الجهل يولد الكفر

فضيحة فى الصفحة الاخيرة بالوفد

لم أتمالك نفسي وأنا أمسك عد الوفد الصادر اليوم الأربعاء 13أكنوبر 2010وإذا بى أكتب رسالة على هاتفي وأرسلها ل4 من الزملاء بجريدة الوفد لعلهم يتداركون غدا الخميس توضيح الخطأ الفادح في الذي نشر اليوم
فقد نشرت صورة النجمة الإسلامية  على كونها نجمة دواود ،وقال ناشر الخبر نجمة داود على محطة المترو بفيصل ،والذي لا يعلمه أن تلك النجمة ليست منشورة على محطة يصل فقط بل هى منشورة على الحوائط الحديدة والأسمنتية ،بل موجود فى كل المساجد ،وكثير من بوابات المنازل وعلى الرسامات الإسلامية التي تحمل لفظ الجلاله، فهناك فرق بين نجمة دواد والتي تتكون من مثلثان في وضع مقلوب والنجمة الإسلامية التي نشرت بالوفد على أنها نجمة دواد وهى عبارة عن مربعان فى وضع معكوس فلم يأتي ملتقط الصور بسبق بل كشف عن جهل فاضح صدق عليه آخرين قبل النشر
النجمة الاسلامية فى أشكال جمالية فيها لفظ الجلاله
وهنا تعود بى الذاكرة لعام 86 وأثناء مراجعتي لروسو مات طلاب المرحلة الإعدادية لموضوع حرب أكتوبر بوصفي مدرسا للتربية الفنية
فإذا أتنفض من رسم طالب وضع تلك النجمة على علم إسرائيل،وناديت على الطالب ما هذا إيه ده قال نجمة إسرائيل ،فقلت له من أخبرك وعلمك وقال لك ان تلك نجمة إسرائيل فقال والدي،فذهلت أكثر وكتبت خطابا لوالده بالحضور إلى المدرسة وأخذت منه كراسة الرسم ،وحضر والده وأطلعته على الفعلة الشنعاء ،شوف ابنك راسم إيه ،فثار هو الآخر كإرثه لا يفرق بين نجمة داود والنجمة الاسلاميه ،فأخبرته بما قال ابنه بأن والده هو الذي قال له أن تلك النجمة على علم إسرائيل فأقسم أن يمد أبنه على رجليه وسط الفصل أو الطابور لكذبه وجهله ،فقلت له مهلا لن يحدث أن تمد أيدك عليه فما كان من ولى الأمر  أن قال الجهل لو أستمر فيه يؤدى إلى الكفر ،دا أنا                                                        نجمة داود 
عندي في البيت برواز بهذا الشكل الاسلامى وبوابة منزلنا
عليه تلك النجمة فيأتي برسم يكشف عن جهله بل وعار أن يصف النجمة الإسلامية لكونها نجمة داود   ،،،وحاولت أن أهدى من روعته ولى الأمر ...وهو يقول والله ما أنا فكك(لن أترك الأمر) على جريمتك يا جاهل بس أما تروح البيت، أنت مش عارف تفرق بين نجمة داود والنجمة الإسلامية اللي على باب بينا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة