الخميس، فبراير 03، 2011

ميدان التحرير وأستنجاد عمار الشريعى وسعاد صالح

صفوت الشريف وراء مجزرة التحرير
عمار الشريعى ينتقد أنس الفقى ومين اللي خليه وزيرا للإعلام
وسعاد صالح تستنجد بشيخ الأزهر 
اتهم الفنان الكبير عمار التشريعي صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى بأنه وراء ما حدث فى مجزره ميدان التحرير وفقا لمعلومات مؤكده وصلته وما قاله الدكتور مصطفى الفقى وانتقد وزير الإعلام انس الفقى قائلا مين اللي جابوه وزيرا للإعلام ووجه له نقدا لاذع له وتصويره المظاهرة الخيبة أمام التليفزيون المصري،متناسيا وجود 2مليون ونصف فى ميدان التحرير وأصبح الأعلام المصري كوميدي وناشد الشريعى الإعلام بعدم الانسياق وراء وزير الإعلام الذي كان يريد عمل حفله احتفال بأية يا فقيد العقل والدم يسال في ميدان التحرير وبكى الفنان عندها قائلا لا اله إلا الله
 وقال أن أسم وزير الداخلية اسمه ثقيل على قلبه  وأن الأطفال ضربوا تنيل الفرامل 
 

جاء ذلك في حواره مع الاعلاميه منى الشاذلي برنامج العاشرة مساء وقال الشريعى أن شاب  الثورة في ميدان التحرير هم زهرة شباب مصر ولابد أن يرد للشباب فضله  وأزاى نسيب الشباب هؤلاء يضرب الذين يضعوا مصر في أعينهم وفى قلبهم وانه أقاموا حالة راقيه للمصرين على مدار الأيام الماضية وأن ما حدث من هجوم عليهم لهذا الجيل الراقي بعد أن شكلوا جماعات للتواصل معهم وما يضمهم جميعا أنهم شباب غير مسيس فيهم أطباء ومهندسين وفيهم خبير السياحة والكمبيوتر وبنات تحمل الماجستير من انجلترا في البيئة وتنمية المجتمع  نماذج تفتح النفس ومتوضأ ه  وطاهرة  وهنا بكى الفنان وأبكى كل من شاهد
وقال أصبح رزقه وحياته على المحك وانه أصبح تركيبة ثانيه خالص  وواصل الفنان الكبير نواصله ونقل ما يدور بين الشباب ومحاولته التواصل نعهم للوصول لحل ،لكنه صدم أمام جبل عدم الثقة في النظام وظل يتواصل معهم حتى وصول الحشود القادمة  للاعتداء على الشباب وتفض الثورة وقال أنها ثوره ولا لها اسم ثاني وأعادت الحرية للرئة المصرية  وحاسس  بيها وقادر أتنفس بعد أن الأولاد دول نطقوا  وجاس انه ضيع عمره هدرا 

من جانبها ناشدة الداعية الاسلاميه شيخ الأزهر أن ينزل بشخصه إلى ميدان التحرير ولا يخشى إلا الله والله خير الحافظين وسط هؤلاء الشباب عماد الأمة بعد أن تخلت عنهم كل مؤسسات الدولة عنهم الأشرطة والجيش والاعتداء عليهم من البلطجة ووصفها بجيوش مدربه


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة