الأربعاء، أبريل 20، 2011

عمرو موسى فى طنطا


 منصب نائب الرئيس سيكون معلوماً للجميع قبل الانتخابات
قضية فلسطين هي ركن أساسي في حياتنا 
ولم نتراجع عنها حتى تقوم دولة فلسطين
إسرائيل لا ينفع معها إلا الموقف القوى
 الفترة القادمة تحتاج إلى إعادة بناء مرة أخرى على أسس جديد
أكد عمرو موسي في المؤتمر الذي عقد اليوم بجامعة طنطا أن منصب نائب الرئيس سيكون معلوماً للجميع قبل الانتخابات حتى يتعرف الناس على شخصية الرجل الثاني، مضيفا أنه سيعلن ذلك خلال أيام بعد إعداد البرنامج الانتخابي له الذي يعده مجموعة من السياسيين وناشطي المجتمع المدني.
وكان أهالي  مدينة طنطا قد استقبلوا عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية المرشح المحتمل لرئاسة مصر بزفة بلدي، اصطحبته من أول المدينة حتى جامعة طنطا،
وعقد موسى فور وصوله اجتماعا  برئيس جامعة طنطا دكتورة هالة فؤاد وعمداء الكليات المختلفة بالجامعة، وتوجه عقب الاجتماع إلى المستشفى الجامعي الجديد لتفقدها، ثم عقد ندوة مفتوحة حول مستقبل مصر بعد الثورة.
وقال موسى: إن الدستور الجديد لابد أن يفصل بين السلطات وقواعد دستورية سليمة ولا يعطي السلطة المطلقة للرئيس، مؤكداً أن محاكمة مبارك حتمية وفق توفير العدالة له ، وأن ثورة 25 يناير هزيمة للمفسدين وأنه ذهب لميدان التحرير ليس كما يدعي البعض لإخلاء الميدان بل توفيراً للحماية لهم بعد تنامي أخبار بالبطش بالثوار 

وانتقد موسى بشدة سياسة إسرائيل التي تعمل على قصقصة أجنحة من يعارضها.
وأشار موسى إلى أن إهمال سيناء وسيوة سبب مشاكل عديدة للأمن القومي المصري ولابد من معاملتهم كمواطنين مصريين بكامل الحقوق ويأحذون حقوقهم في المناصب القيادية وأنه سيولي ذلك اهتماماً، لافتا إلى أنه لم يكن وزيراً لنظام مبارك بل كان وزيراً لمصر ، وكانت قراراته حججاً للشعب المصري وأن قضية فلسطين علي أولوية اهتماماته الخارجية لإقامة دولة فلسطينية
وقال  عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية، والمرشح لانتخابات الرئاسة، أنه لم يكن عضوًا فى الحزب الوطني، ولم يحمل في يوم من الأيام "كارنيه" الحزب،
مشيرا إلى أن سياسته منذ أن كان وزيرا للخارجية هي سياسة شعب وليست سياسة نظام ،
وانتقد موسى بشدة سياسة إسرائيل التي تعمل على قصقصة أجنحة من يعارضها فى حين تصريحات الجانب الإسرائيلي أكثر عداء من أي تصريحات وزير الخارجية المصري ويأتي بن يمين نياتناهو يوصفها  عدائية لإسرائيل ،
وأكد عمرو موسى  أن مصر تسعى من اجل سلام وان إسرائيل لم تلتزم بالمبادرة العربية في 2002 وآن الأوان كي يتغير الشرق الأوسط بأكمله وفى حالة استمرار تعنت إسرائيل ستخرج الجماهير لتقول فلسطين وكررها  فلسطين وفى حالة تجاهل المطلب الفلسطيني سيؤدى إلى انفجار الوطن.
من هنا يجب على إسرائيل أن تسعى للسلام لأنه لا ينفع معها إلا الموقف القوى ، مؤكدا على أنه يحافظ على حقوق العرب ، ولابد من ضرورة بدء حوار عربي إيراني من داخل الجامعة العربية، قائلا ونملك حل المشاكل لأننا عشنا قرونا طويلة على حلها.
وعن الوضع الليبي قال موسى، فوجئنا بضرب الليبيين بالرصاص عندما طالبوا بالحرية وهناك شتان بين الموقف الليبي والموقف المصري ونحن نسعى لوقف شامل لإطلاق النار .
مطالبا بأن يتم محاكمة الرئيس السابق محاكمة عادله ولا أحد يقف أمام العدالة ، مضيفا: أن برنامجه الرئاسي سيكون جاهزا خلال وقت قصير لعرضه على الشعب.وأنه تم تشكيل عدد من اللجان تضم سياسيين وقانونين وعدد من رجال المجتمع المدنى لمراجعة البرنامج الانتخابى  
 وقد شهدت القاعة مواجهة ساخنة بين موسى والشباب الحاضرين ما بين مؤيد ومعارض له إلا أن موسى استطاع احتواء الشباب، حيث رد عليهم قائلا " لقد انتهى زمن الـ 99% المؤيدة ونحن الآن فى عصر الديمقراطية التي يستطيع أن يحصل فيها على 50% يقود المرحل
وأن الفترة القادمة تحتاج إلى إعادة بناء مرة أخرى على أسس جديدة من خلال برلمان جديد ورئيس جديد ودستور جديد يفصل بين السلطات ولا يعطى حقوق لرئيس الدولة دون مسائلة ولابد أن يكون متوازي ، مضيفاً: علينا أن نضمن مكتسبات ثورة 25 يناير لأنها كانت هزيمة لجميع الفاسدين والمفسدين الذين يحاولون الوقوف أمامها ولا توجد ثورة مضادة بل مؤامرات وتخريب، ويجب أن نكون على وعى بما نفعله.
وأوضح موسى أن قضية فلسطين هي ركن أساسي في حياتنا ولم نتراجع عنها حتى تقوم دولة فلسطين، ولا يختلف من عهد لعهد أو من شخص لشخص، وعن موضوع مياه النيل، أكد أن مصر بها العديد من الهيئات التى تستعيد بها هيبتها ولا بد أن تستعيد دورها.
وتابع عمرو موسى ، مصر دولة عربية وافريقية ولها مصالح كبرى، وكذلك دولة إسلامية ويجب أن يعود دور الأزهر ومصر قادرة برجالها وشعبها أن تتحمل قيادة مصر مع الأزهر الشريف، ونحن نسعى إلى إصلاح مصر الديمقراطية والخطط الواضحة للإصلاح الأخرى.
 
وأشار موسى ، إلى أن هناك العديد من المناطق في مصر مهملة منها سيناء وسيوه والنوبة، لذلك يجب أن يعاد إليهم الاعتبار كمواطنين كاملي المواطنة، ويعتلوا المناصب القيادية متعهدا بان يكون لهم اهتمام خاص في حالة رئاسته
وعقب اللقاء عقد أحتماعا مع أعضاء هيئة التدريس بجامعة طنطا بمقر نادى أعضاء هيئة التدريس لمده ساعتين وإجراء بعض الأحاديث التلفزيونية والصحفية
وتوجه بعدها إلى مقام العارف بالله سيدى أحمد البدوى وصلى صلاة العصر فى المسجد ويلقى حقاوة من المصلين الذين إلتقوا حوله مصرين على التحدث معهم وقد شهدت ترحيب من المواطنين من خلال لافتات الترحيب حتى مدخل البدوى ومنها مدرسة الاحمدية وطنطا الثانوية مرحبين بأحد أبنائها
 وقد شهدت الزيارة تجمهر عدد من أهالي طنطا أمام موكب عمرو موسى مستنجدين به لعرض شكوهم والاستماع إلى مطالبهم، وقالوا اسمعنا نحن لنا حق فيك وهو ما جعل موسى يتوقف للحظات أمام السيارة للاستماع لهم. وأن المتجمهرين كان لهم شقق سكنية لم يتسلموها بعد واعتصموا منذ بداية الصباح أمام مبنى المحافظة للمطالبة باستلامها  وبعد طول الانتظار دون رد من المسئولين فى المحافظة خرج أحد العاملين وقال لهم اذهبوا إلى عمرو موسى وهو حيديكم شقق.
شاهد الفيديوهات
عمرو موسى فى رحاب البدوى



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة