الاثنين، يونيو 13، 2011

المؤتمر التاسع لطب طنطا


د  هالة فؤاد رئيس جامعة طنطا 
 الإصابة بفيروس (c) مشكلة صحية واقتصادية واجتماعية تواجه كبد الوطن
إستراتيجية قومية لمكافحة أمراض الكبد من خلال حملات مستمرة ومجانية


نظمت كلية الطب جامعة طنطا مؤتمرها  التاسع لأمراض الكبد والجهاز الهضمى بقاعة مؤتمرات الكلية من 8 إلى 10 يونيه 2011 تحت رعاية الأستاذة الدكتورة هالة فؤاد رئيس الجامعة ود. ابراهيم سالم نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث ود. محسن مقشط عميد كلية الطب ود. ممدوح جبر رئيس المؤتمر.
وأعلنت الدكتورة هالة فؤاد رئيس الجامعة أنه رغم كثرة الحديث عن أمراض القلب والدم والسرطان، تظل أمراض الكبد الأكثر خطورة فى مصر،فلغة الأرقام تشير إلى تصاعد واضح فى أعداد المصابين بهذه الأمراض وعلى رأسها الإصابة بفيروس (سى) حتى صنفت مصر على أنها أكبر دول العالم من حيث عدد المصابين بهذا الفيروس.
وأضافت الدكتورة هالة أن الإصابة بفيروس (c) تمثل مشكلة صحية واقتصادية واجتماعية تواجه (كبد الوطن) ،ومن ثم يجب التعامل معها على أنها قضية أمن قومي تخص أكثر من 12% من الشعب المصري مع إعطائها الأولوية في قائمة اهتمامات الجامعات والمعاهد البحثية..مشيرة إلى أنا لاعتراف بالمشكلة أول خطوات الحل ، وإذا كانت المقولة الشهيرة تقول " إن الوقاية خير من العلاج" ،فإنه فى حالة أمراض الكبد والإصابة بعدوى فيروس (c) يكون العلاج الطريق إلى الوقاية، لأن المريض نفسه هو مصدر العدوى ،وبالتالي يجب  اكتشاف الإصابة بهذا الفيروس في بداياته بما يوفر على الفرد والدولة والمجتمع الكثير من الأعباء والنفقات ،ذلك أن العلاج فى هذه الحالة لن يتكلف أكثر من 20 ألف جنيه.
ودعت رئيس الجامعة الجميع إلى تبنى إستراتيجية قومية لمكافحة أمراض الكبد من خلال تنظيم حملات مستمرة ومجانية لاكتشاف المرض خاصة فى الريف المصري، ومن ثم إجراء إحصاء وتعداد عام على مستوى المحافظات للوقوف على الرقم الحقيقي لهذا المرض لوضع الخطط ورصد الميزانيات لتوفير الرعاية والعلاج للمصابين.
كما ناشدت د. هالة فؤاد المؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة ورجال الأعمال والمؤسسات الخيرية بالتضافر لتحمل مسئولياتهم فى توفير هذه الميزانيات.
وفى الإطار نفسه ، أوضح د. محمد شرف الدين أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بطب طنطا وسكرتير المؤتمر أن هناك عدة أبحاث ناقشها المؤتمر من أهمها إلقاء الضوء على  دواء جديد لعلاج سرطان الكبد ضمن أحدث الأدوية فى علاج فيروسات الكبد وكيفية التعامل مع المرضى الذين لا يستجيبون لعلاج الفيروس c عن طريق عقار الانترفيرون .
الى جانب التوعية بتوقيت تحويل المريض إلى عمليات زراعة الكبد والالتهابات الفيروسية أثناء الحمل وعلاج "الحكة" التى تعد من أعراض أمراض الكبد بسبب بعض الأدوية وقد تؤدى إلى الانتحار مشيراً الى أن 5% من المصابين فقط يتم علاجهم منها.
وأكد د. شرف الدين أن عمليات زراعة الكبد متاحة  فى عدة أماكن بمصر وتتراوح نسبة نجاحها من 80 إلى 87% فى سنة أولى حياة

وقد عقدت على هامش المؤتمر  ورشة عمل مناظير الجهاز الهضمي والتردد الحراري بالتعاون مع الجمعية البحثية المصرية لدراسة أمراض الكبد.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة