الأربعاء، مارس 24، 2010

محمد المسيرى -:استمرار اعتصام العاملين بشركة بتروتريد


لليوم الثالث  على التوالى استمرار اعتصام العاملين بشركة بتروتريد
 وتضامن العاملين بفرع الشركة  بالمحلة معهم
لليوم الثالث على التوالى يستمر عمال شركة بتروتريد فى اعتصامهم المفتوح عن العمل وذلك داخل مقر الشركة بطنطا للمطالبة بزيادة اجورهم ومساواتهم بزملاؤهم ومساواتهم بجميع العاملين فى الشركة من حيث الأرباح والحوافز والمرتبات والنظام العلاجى كما طالبوا بسرعة تدخل وزير البترول لحل مشكلتهم بعد رفض المسئولين بالشركة إنهائها.
تهم العمال الشركة بأنها تكيل بمكيالين حيث تم تعيينهم منذ أكثر من 8 سنوات على لائحة وكادر جديد بأساسى 138 جنيهاً للمؤهل العالى و 90 جنيهاً للمتوسط مع عدم وجود تأمين أو رعاية صحية مثل زملائهم وطالبوا مجلس إدارة الشركة بتسويتهم بزملائهم الذين تم تعينهم منذ 2004 بلائحة خاصة
وفشل  وائل علام وكيل وزارة القوى العاملة بالغربية فى احتواء الازمة واتهمه العمال بتعيين اثنين من الاولادة بأحد شركات البترول وعدم قدرتة على حل الازمة حيث طلب من العاملين التهدئة وفض الاعتصام لمدة اسبوع لحين بحث الموقف مع الوزيرة عائشة عبدالهادى إلا ان العمال رفضوا الاستجابة لمطالبة وعدم الاستجابة لها واكدوا على استمرارهم فى اعتصامهم المفتوح داخل مقر الشركة لحين التوصل لحل لازمتهم
من ناحية اخرى تضامن العاملين بفرع الشركة بالمحلة مع زملاؤهم بطنطا ودخلوا فى اعتصام مفتوح ايضا عن العمل وقام طارق مدكور نائب رئيس مجلس الادارة بالتوجة اليهم لبحث مطالبهم والاجتماع معهم فى محاولة لإحتواء الموقف وحث العمال على فض الأعتصام
 
شهد مقر شركة بتروتريد بطنطا اصابة 3 من العاملين بالشركة بازمات قلبية وصدرية حاده  اثناء قيامهم بالهتاف والتظاهر للمطالبة بحقوقهم
حيث تم استعداء سيارات الاسعاف لنقل المصابين وهم ايمن ابوالسعود وخالد عبدالرحمن وكريم شعبان وتم نقلهم الى مستشفي الطواريء بجامعه طنطا لإسعافهم
وهدد العمال بالاضرالب عن  الطعام فى حالة إستمرار  التعنت معهم وعدم تحقيق مطالبهم
ونام العمال فى الشركة وسط ظروف قاسية حتى أضطر البعض التوم فى المطبخ
ناموا بالمطبح


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة