الأحد، يوليو 04، 2010

نكسة 5يونيو 2010للمحامين


نكسة 5يونيو 2010للمحامين
تأجيل محاكمة المحاميان إلى 18يوليو
المحاميان المحبوسان يؤكدون امام المحكمة بعدم الاعتداد بالتنازل 

قررت محكمة جنح مستأنف طنطا، فى جلستها اليوم "الأحد" برئاسة المستشار مصطفى إمبابى رئيس المحكمة وعضوية ياسر فؤاد وأمير مجدي وبحضور المستشار عبد الرحمن عبد الحافظ المحامى العام لنيابيات طنطا ، تأجيل نظر استئناف محاكمة المحاميين إيهاب الساعى ومصطفى فتوح، المحكوم عليهما بالحبس 5 سنوات مع الشغل والنفاذ وغرامة 300 جنيه للاعتداء على مدير نيابة قسم ثانى طنطا، إلى جلسة الأحد بعد القادم الموافق 18 يوليو لسماع مرافعة الدفاع مع استمرار حبس المتهمين ،والاكتفاء بثلاثة من شهود الإثبات من ال14شاهد
ليلقى  القرار استياءً وغضب  المحامين أمام المحكمة وهتفوا ضد القضاة مطالبين بتحقيق العدالة ومحاكمة وكيل النيابة باسم أبو الروس ونال رئيس نادى القضاء، المستشار أحمد الزند،قسط من الهتافات المدوية  معتبرين أن القرار بعدم الأفراح عن المحاميين لا يحقق العدالة، وتعنت  ضد المحاميين، ودعوا لاستمرار الاعتصام والإضراب بمحاكم الجنايات مع تنظيم وقفة احتجاجية حاشدة بعد غد، الثلاثاء، أمام مقر النقابة.
وكشفت وقائع الجلسة أن عددا من شهود الإثبات أكدوا عدم مشاهدتهم واقعة تعدى المحاميين على مدير نيابة قسم ثان طنطا باسم أبو الروس. وقررت المحكمة رفع الجلسة للاستراحة والعودة لسماع باقي الشهود، حيث استمعت لحكمدار الأمن، اللواء مصطفى برعي، وأكد نائب مدير الأمن بالغربية فى شهادته أنه لم يشاهد واقعة الضرب أو التعدي من المحاميين على مدير النيابة، وأنه شهد التجمهر، وأن البعض قال له إن التجمهر كان بسبب تعدى وكيل النيابة على المحاميين، لكنه لم يشاهد بعينه أى تعد 
.
 أما العقيد أحمد فتحى، مفتش المباحث، والذي تم إخراجه من الباب الخلفي للمحكمة خوفا من اشتباك المحامين معه، فقال أنه شهد الإتلاف داخل القاعة والتي كان يتواجد فيها عدد كبير من الأفراد ولم يتبين أن يكون التعدى وقع من المحامين عمدا أم نتيجة التدافع، خاصة وأن القاعة التى كان مفترضا أن يستمع فيها للتحقيقات أنها لا تصلح لإجراء تحقيق وتواجد فى القاعة عدد كبير من المحامين وغير المحامين.
 واستمعت المحكمة لموظفة بالنيابة تدعى تغريد جمال أبو الحسن، فقالت فى شهادتها أنها شاهدت تعدى إيهاب ساعي الدين على مدير النيابة، باسم أبو الروس، وأكدت ما جاء في المذكرة الجماعية التي وقع عليها موظفو النيابة بشأن الواقعة، وتم استبعاد عبير محمد عبد المنعم المحامية، بناء على طلب هيئة الدفاع، للتحرج وكون زوجها أمين سر بنيابة طنطا.
وأنكر المحاميان إيهاب ساعي الدين ومصطفى فتوح أمام المحبوسان أمام المحكمة تقديمها أى تنازل أو اعتذار، وأكدا أنهما طلبا من وجيه صادق سلطان، المحامى بطنطا، أن يتوسط لهما والبحث عن حل الأزمة بالطريقة المناسبة، والذي لم يعرض غليهما تقديم تنازل، وطلب إيهاب حفظ حقه في الرد على التنازل بعد سماع جميع الشهود،
 وذكر خالد أبو كريشة، عضو هيئة الدفاع وعضو مجلس النقابة العامة للمحامين، أن الدفاع والنقابة أكدا على إهدار قيمة الاعتذار أو التناول كدليل من أدلة الدعم، خاصة وأنه لم يصدر عن إرادة حرة، 

وكشف أبو كريشة أنه تم تسجيل شهادة بالصوت والصورة لإيهاب ساعى الدين ومصطفى فتوح خلال تواجدها بقفص الاتهام أنهما لم يقدما أي اعتذار، وأنهنا متحدان خلف قرار وراية نقابة المحامين ولن يعتذرا إلا فى حالة أن يكون هناك تناولا متبادلا وتعهدا يتضمن احتراما متبادلا من جانب النيابة والمحامين 
وأكد منتصر الزيات ان ترك الجلسة للتمسك بالشرعية ممثلة فى نقابة المحامين وشن منتصر الزيات هجوما عنيفا على وجيه صديق لقيلنة بعمل فردى  دون أن يلتزم بالشرعية وحصل على اعتذار وتنازل دون وجه حق وكتساءل كيف حصل عليه بالرغم من كونه لم يذهب لزيارتهم
.
وشدد أبو كريشة أن النقابة وفريق الدفاع لن ينسحبا ولن ينخلا عن الدفاع عن مساندة المحاميين، ولكن لابد من التنديد بالطريقة غير المألوفة فى استكتاب الزميلين المقيدي  الحرية للاعتراف بواقعة، وتقديم تنازل واعتذار رغم أنهما معتدىً غليهما.
وكشف عضو هيئة الدفاع أنه حاول وآخرين الانسحاب من الجلسة خلال سماع شهود الإثبات، إلا أن حمدي خليفة نقيب المحامين رفض خروجهم وأصر أن يلتزم الجميع حتى نهاية الجلسة حتى يقروا قرارا جماعيا، وظهر بوضوح عدم حضور عدد من أعضاء هيئة الدفاع التي أعلنت عنها النقابة العامة فى اجتماعها مساء

فيما نفى مصطفى فتوح المتهم الثاني فى القضية والمحبوس تنفيذا للحكم الصادر ضده بالحبس تقديم أتى تنازل أو تصالح أو الاعتذار عن الشكوى ضد باسم أبو الروس وكيل النيابة بطنطا، وأكد فتوح عبر المحامين الذين حضروا الجلسة أنه ليس مسئولا عن أى تصرف أو إجراء يتخذه إيهاب ساعى الدين المتهم الأول ،وإنه مازال يتمسك بالشكوى التى قدمها واتهامه لباسم أبو الروس بالتعدى عليه بالضرب والإهانة.واقتصرت الجلسة على هيئة الدفاع من حمدي خليفة وجلال شلبي  وأحمد الصباغ وصلاح القفص وخالد ابو كريشه ونقيب محمة المنيا والشهود
وقد أصيب محمد أبو الكرامة أصيب المحامى بجرح طولي في وجهه وتم نقله ،ورفضت وحدة الشرطة بالمستشفى عمل محضرا له وفور علم مدير الأمن اللواء رمزي تعلب بالواقعة أمر بعمل محضر فورا في نقطة شرطة مجمع المحاكم بطنطا وسماع الشهور وعمل تقرير طبي بذلك وسرعة كشف ملابسات الواقعة وإحالة المتسببين للتحقيق



وأصدرت لجنة الشئون السياسية بقسم الأبحاث بنقابة المحامين  كتابا تناول القضية 17270لسنة 2010 جنح قسم اول طنطا تحت اسم نكسة 5يونيو 2010فى قضية محامى طنطا 


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة